تحية طيبه في المسيح / عزيزي الزائر : في حال رغبتم بالإنضمام إلى أسرتنا ينبغي عليك ، التسجيل أولآ بالضغط هنا حتى تتمكن من المشاركة معنا . الرب معك



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقدمة في سفر انجيل متى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maia_sasa
عضو فضي
عضو فضي
avatar

الهواية :
مزاجي اليوم :

مُساهمةموضوع: مقدمة في سفر انجيل متى   الأربعاء مايو 20, 2009 5:19 pm

** الأناجيل الأربعة:

كلمة "الإنجيل" تعني بشارة مفرحة:" وهي تعبر عن رسالة المسيحية في مجملها بكونها بشارة ملكوت الله المفرح.

ويسمي إيمانيا "إنجيل يسوع المسيح" مر 1: 1 بكون السيد هو سر دخولنا إلى الفرح الأبدي إذ به ندخل إلى حضن الأب السماوي.

ويسمي "إنجيل الرسل" 2 كو 4: 3، بكون الرسل هم الكارزون بهذه البشارة المفرحة، لذا كثيرا ما يقول الرسول بولس " إنجيلي ".

ويسمي "إنجيل كل الناس" مر10:13، مر15:16 بكونه الكرازة المقدمة لكل البشرية، لليهودي والأممي فتضم إلى الملكوت من كل لسان وأمة.

قدم لنا الوحي الإلهي إنجيلا واحدا "هو إنجيل ربنا يسوع المسيح" بواسطة الإنجيليين الأربعة، كل منهم يكشف لنا عن جانب معين من الإنجيل الواحد وكأن كل منهم قدم لنا زاوية معينة حتى يعلن الإنجيل من كل زواياه.




** سماته:

+ هو الانجيل الأول فى ترتيب الأناجيل الأربعة.




** لمن كتب: + كتب لليهود.




** مكان كتابته:

+ كتبه في فلسطين، بعد بضع سنوات من كتابة إنجيل مرقس، قبل خراب أورشليم.




*** القديس متى:

أحد الإثني عشر تلميذاً إسمه الرومانى "متى" ومعناه (عطية الله) بالعبرية " نثنائيل"، وباليونانية " ثيؤدورس " التي عربت " تادرس "، ويلقب بلاوي بن حلفى واسم أبيه حلفي (مر14:2)،


وكان يسكن مدينة كفر ناحوم على الشاطئ الغربى من بحر الجليل كان عشاراً يجمع الضرائب فى كفر ناحوم من اليهود لصالح الرومان، وقد كانت وظيفة العشار وصاحبها مكروهة من اليهود ومحتقر لقساوته وعدم أمانته، دعاه السيد للعمل الرسولي فترك مكان الجباية (مت 9: 9، مر 2: 14)، وصنع له وليمة دعي إليها العشارين والخطاة (لو5: 29) الأمر الذي أثار معلمي اليهود.


و تفيد التقاليد أنه قضى بعد صعود المسيح مدة 15 سنة وهو يخدم فى فلسطين ثم ذهب بعد ذلك إلى بلاد الفرس والحبش حيث مات شهيداً بطعنة رمح من مضطهديه وقد ذكر متى مع الذين اجتمعوا فى العلية بعد صعود السيد المسيح الى السماء (أع13:1).




**تاريخ كتابته:

كتب متى إنجيله هذا ما بين سنة 60 - 65 ميلادية.




** موضوع البشارة:

هذا الإنجيل بمثابة حلقة صلة بين العهد القديم والعهد الجديد لأنه يعلن لليهود أن يسوع "إبن داود" هو المسيا المخلص. ونجد هذا التعبير يتخلل الإنجيل كله كذلك ذكر تعبير "يسوع المسيح الملك" 33 مرة فى بشارته معلناً إنه جاء ليؤسس "ملكوت السموات" ، فهو الملك الحقيقي الذي يخلص شعبه، وفيه تحققت نبوات العهد القديم، لذا اقتبس الكثير من العهد القديم ، مبيناً لليهود أخطائهم (21: 1 -13، 6: 2، 5، 16، 15: 3- 9، إصحاح 23 )، فاتحا الباب أمام الأمم (8: 10، 11) مقدما أمميات في نسب السيد المسيح، ومعلنا أن مصر الأممية قد صارت ملجأً للسيد (2: 13) وختمه بأمر السيد المسيح لتلاميذه أن يتلمذوا جميع الأمم (28: 19).

+ هو إنجيل " الملكوت " فمملكة المسيح ليست أرضية كما ظن اليهود، لكنها مملكة روحية تحتل القلوب وتهيئ الإنسان للملكوت الأخروي.




** الصفات الظاهرة:

إقتباسات كثيرة من نبوات العهد القديم حوالى 65 آية وهو يستعمل العبارة (لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائل) (مت 22:1و15:2) .

+ هو إنجيل " الكنيسة " بكونها في جوهرها ملكوت الله (مت 16: 18، 18: 17، 18) كما ختم بإعلان حضرة المسيح الدائمة وسط شعبه (28: 20) أي استعلان وجود الكنيسة.


+ رمزه: يرمز له بأحد الآحياء الاربعة التى تحيط بالعرش السماوى و له وجه إنسان.




* مفتاح السفر:

" لا تظنوا إني جئت لانقض الناموس أو الأنبياء ما جئت لأنقض بل لأكمل" (5: 17).

+ رسالة المسيح: جاء ليتمم الناموس.




*** الشخصيات الرئيسية:

الرب يسوع، القديسة مريم العذراء أمه، يوسف النجار الرجل البار، يوحنا المعمدان مهيئ الطريق، التلاميذ، القادة الدينيون ، قيافا، بيلاطس، مريم المجدلية.




** الأماكن الرئيسية:

بيت لحم، أورشليم، كفر ناحوم، الجليل، اليهودية.




** أقسامه هي:

** أ. ميلاد يسوع الملك وإعداده (1: 1 - 4: 11).

1 - نسب الملك وميلاده ص 1

2- سجود المجوس له ص 2

3 - هروبه إلى مصر 2: 13 -15

+ قدم لنا الإنجيلي نسب السيد ليؤكد انه ابن داود، المسيا الحقيقي وذكر مجيء المجوس ليؤكد أن الأمم عرفته اكثر من اليهود

4- حفل التتويج ص 3

+ جاء يوحنا سابقا للملك وقام الآب بإعلان تتويجه

- سابق الملك (3:1- 6)

- تهيئة الطريق (3: 7- 12)

- عماد السيد (3: 13- 17)




** ب. رسالة وخدمة يسوع الملك (4: 12 - 25: 46)

1. يسوع يبدأ خدمته ص 4:

+غلبته على ابليس (4: 1- 11).

+ إذ توج الملك وكان لابد أن يقدم لشعبه عملا ملوكيا إذ دخل في معركة مع عدو الخير لحساب شعبه فغلب لحسابهم، ففي التجربة هدم مملكة إبليس لتقوم مملكته، وبعدما هزم إبليس نزل إلي الشعب يخدمهم بنفسه ويقيم تلاميذ يخدمون باسمه.

+ إنصرافه إلي الجليل (4: 12- 17)

+ دعوة التلاميذ (4: 18- 22)

+ الكرازة والعمل (4: 23- 25)


2. يسوع يقدم العظة علي الجبل كدستور الملك (ص 5- 7).

+ قدم لنا السيد خطاب العرش أو دستوره الذي يليق بمملكته الروحية (الموعظة علي الجبل) التى شملت:

+ ص 5 التطويبات 3- 12 (نص السفر هنا بموقع أنبا تكلاهيمانوت)، رسالة المسيحي 13- 16، تكميل الناموس 17- 48.

+ ص 6 أركان العبادة 1- 18، عبادة سماوية 19 -21 ، البصيرة الداخلية 22- 23، العبادة وحب المال 24- 34.

+ ص 7 عدم الإدانة 1- 5، الحفاظ علي المقدسات 6 ، السؤال المستمر 7- 12، الباب الضيق 13- 14، الأنبياء الكذبة 15- 23، خاتمة الدستور 24- 27، دهشة الجماهير 28- 29.


3. خدمة الملك: يسوع يجري معجزات كثيرة ص8 - ص 11:15.

+ إذ قدم السيد المسيح لنا دستوره نلتزم به كأعضاء روحيين في ملكوت الله وهبنا حبه عمليا، فإن كان الله يهتم أن يملك فينا ، فكملك يشبع كل احتياجاتنا، مقدماً أعمال محبة مثل تطهير الأبرص (8: 1- 4)، شفاء غلام قائد المئة (8: 5- 13)، شفاء حماة بطرس (8: 14- 17)، دعوة الكنيسة (8: 18- 22)، تهدئة الأمواج ومجنون الجرجسيين (8: 23- 34)، شفاء المفلوج (9: 1- 8)، دعوة متي البشير (9: 9- 13)، مفهوم الصوم (9: 14- 17 )، إقامة صبية من الموت، شفاء أعميين، شفاء أخرس (9: 18- 34)، اختيار التلاميذ كسفراء له (ص10)، لقاء مع تلميذي يوحنا المعمدان (11: 1- 15).


4. رفض الملك ص 11: 16- ص 12: 14ومواجهة يسوع لردود الفعل المختلفة لرسالته. فمع كل ما قدمه السيد المسيح من أعمال محبة، قابل اليهود هذا الحب بالكراهية ولكن رفضهم أياه كملك (11: 16- 24) لم ينزع عنه حبه بل أكد محبته بقبول الصليب من أجلهم ولأجل الأمم.

+ قبول البسطاء له (11: 25- 30).

+ يسوع يواجه صراعا مع القادة الدينيين، وحوار حول تقديس السبت ص 12: 1- 14.


5. تأسيس ملكوته (ص12: 15 - ص 20) وتعاليم يسوع علي جبل الزيتون.

+ رفض السيد المسيح كملك لم يوقف عمله المملوء حبا ولا أبطل كرازته وتعليمه وعمله الخلاصي فكان:

+ شفاء الأعمى الأخرس ص 12

+ أمثلة الملكوت ص 13

+ إشباع الجموع ص 14، 15

+ التجلي يكشف عن ملكوته ص 17


6. دخول العاصمة ص21 -25

دخل السيد إلى أورشليم كما إلى العاصمة ليتمجد لا بالمظاهر الخارجية وإنما بالصليب حيث يحطم سلطان إبليس ويهب أولاده قوة الغلبة فدخل إلى أورشليم مع حلول الفصح لكي يحقق ما سبق فأعلنه بالرمز (الفصح القديم). فأن كان في أورشليم تم رفضه نهائيا فانه حول الرفض إلى خلاص للعالم.



**جـ. موت وقيامة يسوع الملك (26: 1 - 28: 20 )

+ قبل السيد الصليب لكي تكمل الكتب (26: 54) لأن رسالة المسيح هي تتميم الناموس.

+ وسط الآلام أكد السيد ملكوته قائلا للوالي "أنت تقول" 11:27 وجاءت علته " هذا هو يسوع ملك اليهود 27: 37

+ بذل العدو كل جهده لمنع القيامة أو تشويهها فتحول ذلك لتأكيدها.

+ " دفع إلي كل سلطان في السماء وعلي الأرض " 28 : 18.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nader
عضو فعال
عضو فعال
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مقدمة في سفر انجيل متى   الخميس مايو 28, 2009 4:33 am

مجهود رائع .. نشكرك عليه ..

الرب يقوى عملك وخدمتك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقدمة في سفر انجيل متى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدي الكتاب المقدس :: منتدي تفسير الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد-
انتقل الى: